ولدتــك أمـك يـا ابـن آدم بـاكيـا ً والناس حولك يضحكون سـرورا فاجهد لنفسك أن تكون إذا بكوا في يوم موتك ضاحكا ً مســرورا
 
الرئيسيةالتسجيلدخولالبوابة

شاطر | 
 

 أسماء الجن عند العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hassanouf
عضو
عضو


عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 07/12/2007

مُساهمةموضوع: أسماء الجن عند العرب   الجمعة 28 ديسمبر - 19:59

1- أذا ذكروا الجن خالصا قالوا : جني.
2- وإذا أرادوا أنه مما يسكن مع الناس قالوا : عامر.
3- فإن كان ممن يعرض للصبيان قالوا : أرواح.
4- فإن خبث وتعرض قالوا : شيطان.
5- فإن زاد على ذلك فهو مارد.
6- فإن زاد على ذلك وقوي أمره قالوا: عفريت والجمع: عفاريت.

وقد ورد في الراويات أن الجن ثلاثة أصناف فصنف يطير في الهواء وصنف حيات وكلاب ، وصنف يحلون ويظعنون.

• أسماء الجن في الموروث الشعبي

الخبابة:

يقال إنها امرأة طويلة متشحة بـالسواد من رأسها إلى أخمص قدميها تختطف الجهال وتغوى الرجال وتعرف أيضا بأنها تظهر في المزارع الكثيفة والغابات. واغلب الظن إنها مجرد أكذوبة كانت الأمهات تخوف بها أولادها لكي تمنعهم من الخروج ليلا.

السعلوة:

يقال إنها امرأة ذات شعر طويل وقوام ممشوق كانت تظهر للرجال ليلا فتغويهم وتسحرهم فيتبعونها حتى تصل بهم لمكان منعزل فتقتلهم. وهناك من يزعم إنها ليست أكثر من غوريلا صورتها الحكايات على إنها تلك المرأة التي تظهر للرجال وتغويهم. وقد قرأت صفاتها في بعض الكتب القديمة وزعم إنها ربما تزوجت بمن تحب من الرجال وهو لا يعرف عنها ويقال منها من تظهر من بعيد ليلا كنها نيران مشتعلة وأغلب الظن أنها أتت من وحي قصص الرجل القرد بالهند.

أم حمار:

تصورها الحكايات الشعبية على إنها امرأة لها وجه إنسان ورجلي حمار وهناك من يزعم إنها تظهر على شكل رجل أيضا بنفس المواصفات تصطحب الناس ليلا إلى العين فتغرقهم. وتسمى أيضا بـ حمارة القايلة حيث يشاع أن حمارة القايلة أو مثيلاتها لا يظهرون إلا القايلة أي وقت أشتداد حرارة الشمس وتوسطها السماء ظهرا وكانت توصف حمارة القايلة أنها مزدوجة الشكل فنصفها حيوان ونصفها الأخر ادمي رأسها وأرجلها من الحمار وجسمها جسم ادمي …فهي وحش يشبه الآدمي تدوس كل ما تراه أمامها من الأولاد الصغار. ثم تأكلهم ومن خلال هذه الحكايات والأساطير وربما اخترعت هذه الأسطورة الأمهات لكي تمنع أطفالها من الخروج وقت الظهر.

الغول:

معروف الغول في وقتنا الحاضر من انه نوع من أنواع الحيات الخطرة والحكايات الشعبية تصنفه من ضمن الجن المتشيطنة ويقال انه يظهر بشكل حيات في البيوت والغابات وسرعان ما تتحول لجان.

العفريت:

طبعا العفاريت معروفة وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم وهى مخلوقات لديها قدرات وقوة عجيبة وخارقة للعادة كما ورد في القرآن الكريم في قصة نبي الله سليمان وإحضار عرش بلقيس. والناس تطلق كلمة عفريت على كل من له حركة غير عادية أو نشاط حركي ملموس ومتميز عن أترابه والقصص في التراث العربي مملؤه بالقصص عن العفاريت وأشهرها مصباح علاء الدين.

الراعية:

تصورها العامة على إنها امرأة من الجن تسكن البيوت وتظهر لأصحاب البيت بين فترة وأخرى وربما عملت بعض الأعمال الضارة لهم أو بعض الحركات أو إصدار بعض الأصوات أو التشكل بعدة صور مثل الحيوانات وتسمى أيضا في بعض الراويات بالعمار.

الدعيدع:

يقال انه جان يظهر على شكل رجل في المقابر أو النخيل ولم اعثر على ان العامة تجعل له مؤنث. وهو كثيرا ما يطلع للفلاحين عند حلول الليل وربما تشكل لهم بعدة صور وقلد بعض الأصوات لكي يغوى أو يخدع الناس. وسوف نورد له بعض القصص لاحقا وهناك نوع من الرطب يسمى بنفس الاسم ويطلق عليه البعض أصابع البنات واعني الرطب وليس الجني نظرا لشكله فهو ضعيف وطويل ولونه أحمر ولكن طعمه يميل للمرارة لهذا اختفى الآن.

ويقول حسين محمد أحد الباحثين من البحرين « تسمى في البحرين إدعيدع ومديدع المقبرة وتسمى في الكويت إدعيدع وضو إدعيدع (أي نار إدعيدع) .. وهي أيضا من الخرافات التي يخيفوا بها الأطفال في الماضي ... ووصفها كما قيل أن يرى الشخص نارا أو نورا وإذا اقتربت منه اختفى ..... و لا أدري إذا كانت تعرف في باقي دول الخليج». وهذ مشهورة عندنا أيضا أي أنه ربما طلع وكأن هناك نار مشتعلة بنخل أو بيت فيجري الناس للمساعدة وعند وصولهم تختفي وقد حدثت هذه لأحد زملائنا بالعمل فقد راى نار وعند استدعاء قسم السلامة وحضورهم اختفت النار وكأن شي لم يكن.

أبو مغوي:

هو جن يظهر لأهل البحر من السماكين الذين يصطادون ليلا فيناديهم بأصوات زملائهم لكي يتبعوه زاعما أن الصيد عنده وفير حتى يدخلهم الغبة أو الأماكن الغزيرة لكي يغرقهم ومن هنا أخد اسمه أبو مغوي من إغواء البحارة وإضاعتهم. وايضا يفعل هذا مع الفلاحين وغيرهم كما سوف نعرف ذلك من خلال القصص فيما بعد.

عبد العين:

تزعم العامة انه يوجد في كل عين جان يسكن في التنور وهو مكان منبع الماء من تحت الأرض وهو ربما سحب احد السباحين لمسكنه حتى يغرقه وتزعم بعض القصص أن بعض الأعيان تسحب واحدا في كل سنة لهذا يوجد ببعض الاماكن ان السكان يقدموا بين فترة وأخرى الرز واللحم او الرز مع السكر والزبيب هدية لعبد العين لكي يتركهم في حال سبيلهم.

الصالحين:

كانت الأمهات تدعوا الجن الذين يعيشون في البيوت ودون أن يضروا أهله بالصالحين لهذا عندما يقع بعض الأكل أثناء الطبخ تنهى الأمهات أطفالهم عن أخده ويقولوا لهم دعوه للصالحين ولعلهم نفس الراعية أو العمار وربما فعلت الأمهات ذلك لكي تسترضي الجان وتأمن شرها.

أم إرعام:

لم اعثر على تصور لها سوى إن العجايز عند ذكرها يقولوا « بسم الله الرحمن الرحيم الشر برى وبعيد بينا بينهم حجاب اللهم صل على محمد وآله الطاهرين». واظن ان أم مرعام مجرد سبه تطلق لتدل على البشاعة وسوء الخلق ومنها أيضا أم هجام أم خصوي والله أعلم.

الطنطل:

تصوره الحكايات الشعبية وبعض الكتب بأنه جان على صورة رجل طويل للغاية لهذا الناس تدعوا كل طويل بالطنطل. وهم يزعمون انه ربما بلغ طوله ارتفاع النخلة العالية جدا وجاء في معجم حنظل: «الطنطل كائن من الأشباح طويل القامة عظيم الجسم». وروي القناعي في كتاب «صفحات من تاريخ الكويت» عن خرافات أهل الكويت ومنها الطَنْطل وهو يوصف بسواد الجسم طويل الخصى. بحيث إذا مشى يسمع لها صوت، وهو يتمثل للسارين في الليل ويلعب معهم ولكن الحيلة في دفعه إن يكون مع الساري مسلة (سلاية) فإذا رآه «صاح هات المسلة».

الجاثوم:

هو جان يقال انه يجلس على صدر الإنسان ويسحب لسانه بأحد يديه وبالأخرى يخنقه فيجلس الإنسان ولا حول ولا قوة له فلسانه معقود ونفسه مخنوق وربما قتل الإنسان. ولجلوسه على الصدر تدعوه بعض المناطق بأبي ركيب ويقول الباحثين أن هذا ليس جان وإنما هو مجرد كابوس نظرا للإكثار من للأكل قبل النوم. وحيثما ينام الإنسان يوجد ( عثيون ) فقد يكون في البيت أو في البستان أو في المركب أو في العراء. لايوجد انسان ليست له حكاية مع ( عثيون ) أو ياثوم فالكوابيس شر لابد منه في حياتنا المعقدة هذه، والإنسان المكروب بالهموم، المثقل بالعناء، المقهور بالمعاناة، لا يتبقى له إلا كثرة الكوابيس التي يتكفل بها ( عثيون ) .

يقول أحد الرواة: أن عثيون ماهو إلا جني صغير، وهو لايضر إلا نادرا، لكنه يحب العبث بمنامات الناس فيقلق نومهم ويفزعهم ونادرا ما يحاول القضاء على الضحية. كما ان اسلوبه واحد وهو أن « يبرك على صدر الواحد ويمط لسانه» الى خارج فمه .ويقول الراوي: كنت اسارع الى الاستعاذة من الشيطان الرجيم وأقول بعض الأدعية فتبعده عني.

أم الخضر والليف:

هي النخلة وقد استخدم هذا الاسم الأمهات والجدات لكي يخوفوا الأطفال ليلا عند امتناعهم عن النوم ليست أسما لجان. وان كانت توهم الأمهات أطفالهم من أنها جان.

ربما هناك مسميات آخرى نسيتها أو لم أعلم بها وربما التعاريف تختلف من مكان الى آخر وربما شاب التعاريف بعض القصور أو التوهم لهذا أرجو المعذرة كما أتأسف لمن تفزعه مثل هذه الأسماء والصفات أو الصور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسماء الجن عند العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
HaNeEeN :: طرائف وغرائب-
انتقل الى: